إليزابيث باثوري : كونتيسة الدم

الكونتيسة إليزابيث باثوري, واحدة من ملهمات قصة "دراكولا", تعتبر من السفاحين الأكثر دموية في التاريخ, كانت تعتقد أن الدم يجعل بشرتها رطبا و أصغر سنا و يجنبها الشيخوخة.

قيل انها كانت مسؤولة عن مقتل 650 فتاة، تم تعذيبهم لأسابيع بعد تعريتهم و اجبارهم على الاقتيات من لحم بدنهم. و في كثير من الأحيان كانت تشرب دم الفتيات و طعنهم بالإبر. بعضهم تم احراق وجههم, ايديهم و اعضاءهم التناسلية. أغلبهم ماتوا من الجوع, بعضهم الأخر مات جراء الحرق او من البرد. كما أنها أكلت بعض خدمها و استحمت في دماءهم.

لم يتم محاكمتها قط, لكنها اجبرت على البقاء محبوسة في غرفة طوال بقية حياتها التي دامت 4 سنوات.

تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الكاتب

هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى

0 التعليقات لموضوع "إليزابيث باثوري : كونتيسة الدم"


الابتسامات الابتسامات