ما لا يعرفه الكثيرون عن سيبيريا

مالا يعرفه الكثيرون عن سيبيريا هو انها بلد مسلم تحت الاحتلال الروسي مند ثلاث قرون حالها كحال الاندلس التقتيل والتهجير وهدم المساجد والتنصير القصري على المسلمين هناك
كانت سيبريا جزء من الدولة الإسلامية التي أسستها القبيلة الذهبية المغولية عام 640هـ وظلت بلادًا إسلامية حتى أوائل القرن السابع عشر الميلادي ولم تسقط في أيدي الروس إلا بعد حـــــرب دامت 56 عاما .
وسيبريا لمن لا يعرفها تقع شمال آسيا بالقرب من القطب الشمالي
توالى على حكم سيبيريا أبناء شيبان (الأسرة الشيبانية), حتى عهد "كوجم خان" آخر حكامها .. والذي عرض عليه الروس أن يقبل الاحتلال الروسي على أن يكون ملكًا تابعًا لهم .. لكنه رفض ودافع عن سيبريا حتى آخر حياته .. وشوهد السلطان "كوجم خان" بعدها هائمًا على وجهه وقد فقئت إحدى عينيه ومن حوله القتلى والشهداء البواسل .. فعرض عليه السفير الروسي الاستسلام فكان رده القوي على الروس :
" لا أقبل عيش الأسير ولا موت الذليل .. ولست أحزن لفقد أموالي وأملاكي .. وإنما حزني من أجل أولئك التعساء الذين يعيشون تحت نير الاستعباد الروسي " .. وقاتل حتى استشهد رحمة الله عليه ، واستولى الروس على " سيبير" .. وأسموها سيبيريا

تنويه : الصور والفيديوهات في هذا الموضوع على هذا الموقع مستمده أحيانا من مجموعة متنوعة من المصادر الإعلامية الأخرى. حقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر. إذا كان هناك مشكلة في هذا الصدد، يمكنك الاتصال بنا من هنا.

عن الكاتب

هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى

0 التعليقات لموضوع "ما لا يعرفه الكثيرون عن سيبيريا "


الابتسامات الابتسامات